الملتقى النوبي الثقافي الاجتماعي ( نلتقي لنرتقي )


***
نلتقي لنرتقي
أهلا وسهلا بك ضيفاَ كريماَ زائراَ للملتقى !!

نذكرك بانك لم تقم بتسجيل الدخول للملتقى النوبي
يشرفنا أن تكون عضوا فاعلا و تقوم بتفعيل العضوية
***
لو كنت ضيفا ولم يسبق لك التسجيل الفرصة متاحة
قم بالتسجيل لنيل العضوية
لتكون عضوا فاعلا في الملتقى
الادارة توصي بإضافة كامل البيانات عند التسجيل
لتساعد على بنـاء الثقة ، وتبادل المعرفة بين الاعضاء

الواجهة الاعلامية لكل الكيانات النوبية الفاعلة في العمل الثقافي والاجتماعي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الحضارة المسروقة ...
الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف Donglawi

» مخاطر الاسبستوس وطرق الازالة الامنة
السبت يونيو 14, 2014 1:19 pm من طرف Admin

» أداة لايقاف الاعلانات المزعجة
الإثنين أغسطس 05, 2013 5:12 pm من طرف Admin

» شنطة رمضان مع نوبة الخير
الخميس يونيو 13, 2013 12:00 am من طرف نوبة الخير

»  طفل مطيع ومتعاون بلا عقاب
الإثنين أبريل 29, 2013 7:44 pm من طرف مريم مكى

» عرض أقدم كسوة للكعبة بأبو ظبي
الإثنين أبريل 29, 2013 7:34 pm من طرف مريم مكى

» تلومينا -حضرت ولم أجدكم!
الإثنين أبريل 29, 2013 2:52 pm من طرف مريم مكى

» أسماء نوبية جميلة
الأحد أبريل 28, 2013 6:58 pm من طرف مريم مكى

» العنف ضد المرأة
الأربعاء أبريل 17, 2013 6:01 pm من طرف مريم مكى

» إسْتِفْتاء : هل تؤيِد العمل النوبي المُسلح في حالة تهديد بلادنا
الأحد مارس 31, 2013 2:39 pm من طرف مريم مكى

» اليوم النوبي العالمي
الإثنين مارس 25, 2013 6:01 pm من طرف Admin

» ساهم فى سلامة الاهل
الإثنين مارس 25, 2013 4:22 pm من طرف مريم مكى

» الزنجبيل لجمال شعرك سيدتى
الأحد مارس 24, 2013 6:03 pm من طرف مريم مكى

» تهنئة ليويو النوبية
الخميس مارس 21, 2013 3:52 pm من طرف مريم مكى

» اليوم النوبي العالمي - السابع من يوليو من كل عام
السبت مارس 09, 2013 2:38 pm من طرف Admin

» دورة التسويق الألكترونى للمدرب الدولى / دكتور رامى يوسف
الإثنين يناير 07, 2013 7:52 pm من طرف محبى د رامى

» دورة اعداد المدربين بشهادة معتمدة
الإثنين يناير 07, 2013 7:47 pm من طرف محبى د رامى

» الغربة والنوبيون
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 8:38 pm من طرف suleiman mahmoud

»  إلى من يهمهم ألإمر .....
السبت أكتوبر 13, 2012 2:02 pm من طرف عوض صيام

»  رجاء .. ايها الوطن , اصفح عنا فلقد قبرناك ..
الأحد سبتمبر 30, 2012 2:09 am من طرف عوض صيام

أكتوبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


    حول قضايا الصمغ العربى فى السودان

    شاطر
    avatar
    alidawd
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 4
    نقاط : 8
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010

    حول قضايا الصمغ العربى فى السودان

    مُساهمة  alidawd في الأربعاء يونيو 02, 2010 5:02 pm

    الامين العام لمجلس الصمغ العربى د/ عبد الماجد عبد القادر
    بلغت صادرات الصمغ العربى 50 الف طن ما يعادل 75 لامليون دولار
    السودان ظل يصدر الصمغ منذ 6 ألف عام
    رفعنا سعر الصمغ من 30 جنيه للطن الى 140 جنيه
    أعضاء المجلس لا يتقاضون أجراً مقابل عضويتهم
    حوار : على داؤد
    الصمغ العربى سلعة مهة تدخل فى فى كثير من المنتجات الغذائية وغيرها ,والسودان يصدر الصمغ منذ 6 ألاف عام وفى الفترة الأخيرة تدهورت نسبة الصادر منه ما شكل ضعفاً فى عائد الصادرات غير البترولية مما دعا الدولة للوقوف علىأسباب تدهور صادرات الصمغ العربى وتدني أسعارها محلياً وعالميا وتم تكوين مجلس الصمغ العربي ليعنى بتطوير الصمغ والعودة للمنافسة فى الاسواق العالمية وللوقوف على إسهامات المجلس فى تطوير انتاج وتسويق الصمغ العربى إلتقت ( المحرر ) د/ عبد الماجد عبالقادر الأمين العام للمجلس وإستمعت إلى أفاداته عبر السطور التالية :
    السودان ظل يصدر الصمغ اعربى قبل 6 الأف عام , وكان المكان الريئس هو مصر فى عهد الفراعنة حيث كان يستعمل فى حفظ الميومات وتثبيت الألوان ودواءً وغذاءً ويتم تصديره من دارفور عبر بربر الى حلفا ثم مصر . ومن المناطق الشرقية عبر القضارف الى سواكن . وكلمة العربى التى تلصق بالصمغ المنتج فى السودان ليست لها اى علاقة بالعروبة والمنطقة العربية وقد توهم الأروبيون أن كلمة العربى جاءت بسبب أن الصمغ كان يرد اليهم من المؤانى العربية وهذا غير صحيح وإذا كان الأمر كما توهموا لكان هناك السمسم والفول والتمر العربي . ولأن الصمغ السودان يمتاز بالشفافية والمموج كالزجاج سمى بالصمغ العربى للفصل بيها والأصماغ الأخرى ذات اللون الداكن .وظل السودان مسيطراً على إنتاج وتصدير الصمغ العربى لقرون طويلة بحكم انه يحتل اكثر من ثلثى حوام الصمغ الأفريقة وكان الصمغ العربي يمثل السلعة الأولى فى قائمة صادرات السودان .
    ومحاولات استعمار السودان كان من أهدافها الوصول الى منابع النيل ثم الحصول على سلعة الصمغ العربي والرجال , والاستعمار البريطانى قيما قبل المهدية كان قد عمل على ترتيب وضبط صادرات الصمغ العربي الى اروبا الغربية بعد الثورة الصناعية التى انتظمت امريكا واروبا فى مجال الصناعات الغذائية والعقاقير الطبية والخمور التى تعتبر الصمغ العربى من اهم مضافات هذه الصناعات رغم انها ليست من مكوناتها.
    وبعد الاستعمار الانجليزي المصرى قامت الحكومة البريطانية باعادة تنظيم تصدير هذه السلعة بإنشاء وكالات وشبكات المتعاملين المحليين وإنشاء أسواق فى بعض المدن الرئيسة لتسهيل تصدير هذه السلعة مع إنشاء وحدة إدارية عرفت بإسم إدارة الأحراش والتى تحولت لاحقاً الى مصلحة الغابات وتحولت بدورها مؤخرا جدا الى الهئية القومية للغابات فى الخمسينيات القرن الماضى , ومع زيادة الطلب العالمى على الصمغ العربي لتزويد الشركات إنتاج الاغذيئة والخمور فى اروبا الغربية واميركيا بعد إودياد مبيعات شركتى بيبسى كولا وكوكاكولا وإعتمادهما على الصمغ العربى زادت حدة التنافس الدخلى بين شبكة المتاعاملين محلياً وهذا أدى الى ان تفكر الحكومة وعلى مشارف التغيير السياسي المطالب بتقرير المصير فى ايحاد نافذة موحدة لتنظيم صادرات الصمغ العربى وضبط أسواقه محليا , ولهذا الغرض شكلت لجنة برئاسة د/ محمد كامل شوقى مدير الغابات أنذاكلتقديم مقترحات حول النافذة الموحدة واقترحت اللجنة ان يتم إنشاء شركة واحدة نمثل النافذة التى تنظم أعمال هذه السلعة والتى كانت تكفى عائداتها مقابلة كل تكاليف الفصل الأول الخاص بالمرتبات والأجور فى كل جمهورية السودان علما ان سلعة القطن ظلت تاتى فى المرتبة الثانية بعد الصمغ حتى بعد إنشاء خزان سنار فى عام 1925 وإرتقى القطن الى المرتبة الأولى بعد نهاية الأربعينات وبدأية الخمسينيات , والنافذة الموحدة دخلت حيز التنفيذ عام 1969 وأطلق عليها شركة الصمغ العربى وكان المؤسسون لها مجموعة من المستثمرين الأجانب والسودانيين وحملةالأسهم من الجمهور وبهذا فقد فإن شركة الصمغ العربي كانت قطاعاً خاصاً تم منحه حق إمتياز تصدير الصمغ مقابل ان تقوم بأعباء تنظيم الأسواق المحلية والحصول على عائدات مقدرة من مبيعات الصمغ العربي وضبط جودة السلعة ودعم المنتجين بتخصيص 20 % من الأرباح لصالح تطوير الانتاج والتدرج نحو التصنيع وتطوير الابحاث .
    ولكن الشركة تأممت ؟
    فى عام 70-1971م أعلنت حكومة مايو عن مشروع للتأميم والمصادرة تم بموجبه تأميم كثير من المؤسسات والشركات المحلية والأجنبية وكان من بينها بعض المتلكات والأسهمالتى تثمل 28 % من أسهم شركة الصمغ العربى وبهذا أصبحت الحكومة شريكاً فى الشركة , وأدى ذلك الى هيمنة الحكومة على الشركة وبالتالى التأثير على تكوين مجلس إدارتها وتوجيهها نحو ما تريد خاصة وأن الحكومة أنذاك كانت تحتاج الى العائدات غير البترولية نظراً لشحها فى البلاد .
    ثم ماذا حدث ؟
    استمرت الشركة فى القيام بالأعياء الموكلة إليها على الرغم من ضخامتهالا وهى أعباء كان يجب ان تقوم بها الحكومة المركزية وان لا توكل الى شركة خاصة , وظلت شركة الصمغ العربي هى النافذة الوحيدة لتصدير واحتكار هذه السلعة الى ان تم كسر الاحتكار بالتصديق لأول شركة تصنيع باشرت اعمالها فى عام 1994 م ولحقت بها بعد ذلك أكثر من 20 شركة أخرى فى الفترة من 99-2008م
    الم يكن ذلك خصماً على أداء شركة الصمغ العربى ؟
    من المؤكد ان قيام شركات التصنيع قامت خصماً على أداء شركة الصمغ العربى حيث ان الشركات نافستها فى العدد المحدود من الزبائن والمتعاملين فى السوق التقليدى لدول أروبا الغربية وللأسواق الجديدة بدول شرق أسيا وإيضاً هذه الشركات تافست فى التمويل المتاح محليا وبهذا لم تعد شركة الصمغ العربى فى نفس القوة والفاعلية اتى بدأت بها ومازالت مطالبة بان تفى بالالتزمات الملتأة على عاتقها فى مقابل تصدير الصمغ الخام .وهذا ادى الى ظهور بوادر التعسر فى الشركة التى ظلت 40 عاماً فى خدمة الصمغ العربى وتحملت اعباء الدولة وخلقت شبكة من الزبائين والعملاء وتراكمت لديها خبرات علمية وفنية . وفى هذه الأجواء إرتفعت الأصوات المطالبة بفك الاحتكار تحت شعار التصنيع وحرية التجارة وتوجهات الدولة الرامية الى تحرير العمل التجارى وظل الأمر ما بين شد وجذب وصدور قرار بفك الاحتكار ورار مناهض لذلك وظل الامر كذلك من 2000- 2009 م .
    وفى مارس من عام 2009 م تم تشكيل لجنة مرة أخرى برئاسة د/ محمد كامل شوقى لتقدم مقترجات مجددة نابعة من رؤية برنامج النهضة الزراعية لإيجاد حلول لقضايا الصمغ العربي الذى بدأ إنتاجه فى الاضمحلال وقلت عائداته وإنخفضت مساهمة السودان الى ما يقارب 50 % من باقى إنتاج الدول الأخرى حيث لوحظ ان الصادر فى عامى 2007-2008 م وصلت بصعوبة الى 17 الف طن مقارنة بحوالى 70 الف طن فى عقد الستينيات , هذا بالاضافة الى شكوى المصارف المحلية من تراكم مخزونات الصمغ العربى لديها الناتجة من تمويل الشركات المحلية . وقد خرجت لجنة شوقى بأن حزام الصمغ العربى يجب ان يد الاهتمام الكافى من الدولة نظراً الى تأثيراته السياسية والاقتصادية بحكم تمدده فى 11 ولاية بالبلاد ويقطنه حوالى 15 مليون نسمة وينشط فى انتاج الصمغ العربى فيه ما لا يقل عن 5 مليون شخصاً . وتوجد به ثلثى الثروة الحيوانية وتعتمد على المراعى الطبيعية . ويأتى الاهتمام بالحزام من خلال الاهتمام بسلعة الصمغ العربي بغرض انتاجها وتنظيم أسواقها وزيادة صادراتها وتطوير الابحاث بهذا القطاع ولذا صدر القرار الجمهورى فى منتصف العام الماضى الذى وجه بفك إحتكار تجارة الصمغ العربي ومن ثم تشكيل مجلس الصمغ العربى .
    الا يشكل قيام مجلس للصمغ عبً إضافياً ؟
    مجلس الصمغ العربى يتكون من 17 عضواص يمثلون وزارات ومؤسسات الدولة المعنية برعاية ودعم وتطوير حزام الصمغ العربي مثل وزراة الماليوة والزراعة والصناعة والتجارة وبنك السودان وهيئة المواصفات ومن بينهم رئيس وامين المجليس وتم تبعية المجلس لرئاسة الجمهورية تقوية له .
    والمجلس بتكوبنه لا يشكل عبً مالياً على الحكومة إذ ان عضويته أصلاً وزراء ووكلاء مدراء وزرات وهولاء لا يتقاضون أجراً من المجلس .والمجلس نفسه جهاز تنسيقى وليس تنفيذياً فهو يقرر المقترحات ويدرس المشاريع عبر لجانه المختلفة ثم يعمل على متابعة تنفيذ القرارات مع الجهات المنفذة سواء كانت هذه الجهات وزارات خدمية أو صناديق تمويل ووا جهات إستشارية .
    ما هى ابرز انجازات المجلس ؟
    قام المجلس بزيارة مناطق الانتاج للوقوف على المشاكل والتعقيدات وقضايا التمويل ومشاكل إتهيار الأسعر المحلية فقد بلغ سعر القنطار 30 جنيهاً فى منتصف العام الماضى وقام المجلس بتكوين محفظة بمبلغ 50 مليون جنيه لصادرات الصمغ العربى لتمويل المصانع والوكلاء تشترك فيه 12 بنكاً بالتنسيق مع الوكالة الوطنية لـامين وتمويل الصادرات كما قام المجلس بالتعاون مع سوق الخرطوم للاوراق المالية بإنشاء البورصة السودانية العالمية لتكون سلعة الصمغ العربى نواة للبورصة ,وحصل سوق الخرطوم على عون خليجى لقيام البورصة ويشارك المجلس فى المؤتمر الدولى للصمغ العربى الذى يقام ببريطانيافى سبتمبر القادم برعاية المنظمة الدولية لتنمية الصمغ العربى وفرغ المجلس من اعداد الدراسات الخاصة بمشروع إنشاء الصندوق القومى لدعم حزام الصمغ العربى ويشترك فى تأسيسه ورعايته كثير من المؤسسات الدولية والشركات المحلية وحكومات الولايات بحزام الصمغ العربى اضافة الى الحكومة المركزى وينسق المجلس ويشارك فى لجان مشروع البنك الدولى لترقية حزام الصمغ العربى والذى تبلغ قيمته 10 مليون دولار منها 3 مليون دولار مخصصة للدعم المباشر للمنتجين .
    وفى الفترة الأخيرة وبنهاية ديسمبر الماضى قفزتصادرات الصمغ العربى الى حوالى 50 الف طن ما يعادل 75 مليون دولار لتضع السودان فى مقدمة الدول المنتجة للصمغ العربى فى العالم بما يعادل 80 % من الانتاج العالمى وقفز سعر الطن من 30 العام الماضى جنيها الى 140 فى مايو المنصرم بينما بلغت الصادرات للربع الأول من العام الحالى حوالى 16 الف طن إشتركت فى تصديرها 22 مؤسسة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 3:12 pm