الملتقى النوبي الثقافي الاجتماعي ( نلتقي لنرتقي )


***
نلتقي لنرتقي
أهلا وسهلا بك ضيفاَ كريماَ زائراَ للملتقى !!

نذكرك بانك لم تقم بتسجيل الدخول للملتقى النوبي
يشرفنا أن تكون عضوا فاعلا و تقوم بتفعيل العضوية
***
لو كنت ضيفا ولم يسبق لك التسجيل الفرصة متاحة
قم بالتسجيل لنيل العضوية
لتكون عضوا فاعلا في الملتقى
الادارة توصي بإضافة كامل البيانات عند التسجيل
لتساعد على بنـاء الثقة ، وتبادل المعرفة بين الاعضاء

الواجهة الاعلامية لكل الكيانات النوبية الفاعلة في العمل الثقافي والاجتماعي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الحضارة المسروقة ...
الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف Donglawi

» مخاطر الاسبستوس وطرق الازالة الامنة
السبت يونيو 14, 2014 1:19 pm من طرف Admin

» أداة لايقاف الاعلانات المزعجة
الإثنين أغسطس 05, 2013 5:12 pm من طرف Admin

» شنطة رمضان مع نوبة الخير
الخميس يونيو 13, 2013 12:00 am من طرف نوبة الخير

»  طفل مطيع ومتعاون بلا عقاب
الإثنين أبريل 29, 2013 7:44 pm من طرف مريم مكى

» عرض أقدم كسوة للكعبة بأبو ظبي
الإثنين أبريل 29, 2013 7:34 pm من طرف مريم مكى

» تلومينا -حضرت ولم أجدكم!
الإثنين أبريل 29, 2013 2:52 pm من طرف مريم مكى

» أسماء نوبية جميلة
الأحد أبريل 28, 2013 6:58 pm من طرف مريم مكى

» العنف ضد المرأة
الأربعاء أبريل 17, 2013 6:01 pm من طرف مريم مكى

» إسْتِفْتاء : هل تؤيِد العمل النوبي المُسلح في حالة تهديد بلادنا
الأحد مارس 31, 2013 2:39 pm من طرف مريم مكى

» اليوم النوبي العالمي
الإثنين مارس 25, 2013 6:01 pm من طرف Admin

» ساهم فى سلامة الاهل
الإثنين مارس 25, 2013 4:22 pm من طرف مريم مكى

» الزنجبيل لجمال شعرك سيدتى
الأحد مارس 24, 2013 6:03 pm من طرف مريم مكى

» تهنئة ليويو النوبية
الخميس مارس 21, 2013 3:52 pm من طرف مريم مكى

» اليوم النوبي العالمي - السابع من يوليو من كل عام
السبت مارس 09, 2013 2:38 pm من طرف Admin

» دورة التسويق الألكترونى للمدرب الدولى / دكتور رامى يوسف
الإثنين يناير 07, 2013 7:52 pm من طرف محبى د رامى

» دورة اعداد المدربين بشهادة معتمدة
الإثنين يناير 07, 2013 7:47 pm من طرف محبى د رامى

» الغربة والنوبيون
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 8:38 pm من طرف suleiman mahmoud

»  إلى من يهمهم ألإمر .....
السبت أكتوبر 13, 2012 2:02 pm من طرف عوض صيام

»  رجاء .. ايها الوطن , اصفح عنا فلقد قبرناك ..
الأحد سبتمبر 30, 2012 2:09 am من طرف عوض صيام

سبتمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


    الدين كما يفهمه النوبيون

    شاطر
    avatar
    welyab
    امين عام الموقع Webmaster
    امين عام الموقع Webmaster

    عدد المساهمات : 62
    نقاط : 99
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 27/02/2010

    الدين كما يفهمه النوبيون

    مُساهمة  welyab في الثلاثاء مارس 02, 2010 11:04 am

    جريدة المصري اليوم نشرت و على مدى يومين متتاليين (17 ، 18 فبراير 2010) تقريراً عن النوبة و النوبيين
    [right]http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=244402&IssueID=1685
    الدين كما يفهمه النوبيون
    هو سر من أسرارهم الخاصة، فالنوبيون يعشقون الأسرار والخصوصية ولا يفشون أبداً أسرارهم لغريب، وربما كان ذلك وراء إصرار بعضهم على عدم الكشف الكامل عن تفاصيل اعتقادهم الدينى، فالدين بالنسبة لهم يمثل سراً لا يجوز الكشف عنه للغرباء.
    القاعدة الإيمانية كما يكتبونها بالنوبي

    يعتقد الكثيرون أن النوبيين غير متدينين، ولا يتعمقون فى الدين بصورة كبيرة، ولكن أغلب النوبيين ينفون ذلك ويؤكدون: «نحن نفهم الدين الذى لا تعرفونه أنتم»، والنوبى يؤمن بالإسلام والمسيحية واليهودية، ولا يتوقف عند مجرد الإيمان القلبى بهذه الديانات، لكنه يتجاوزه ليصل إلى تنفيذ ما بها من عادات وطقوس، بدءاً من تعميد الأطفال عند ولادتهم طبقاً للمسيحية، ثم تهويدهم وتلقينهم قواعد اليهودية عندما يبدأون فى المشى، وتعليمهم أركان الإسلام بمجرد وعيهم واستيعابهم، وهو ما يطلقون عليه القاعدة الإيمانية التى تمثل أساس الفهم للدين عند النوبيين، يكتبونها باللغة النوبية، ويرسمون قواعدها على نجمة داوود اليهودية والصليب المسيحى والهلال والنجمة الإسلامية.

    فى قرية غرب سهيل على نيل أسوان، كانت أسرار الدين النوبى تتم روايتها بحذر، فمعظم أصحاب هذه النظرية الدينية التى يطلقون عليها القاعدة الإيمانية يرفضون الحديث عنها، ويعتقدون أنها سر من الأسرار النوبية المقدسة.

    لكن آخرين فى غرب سهيل شرحوا القاعدة الإيمانية أو الدين كما يفهمه النوبيون بهدوء، ووافقوا على نشر هذا الفكر والفهم النوبى للدين، وعلى الرغم من أن الأزهر كفر بعض هذه المعتقدات القديمة فى عشرينيات القرن الماضى، فإن الكثيرين مازالوا يحتفظون بها فى صدورهم ونقشا على جدران منازلهم وصناديقهم، بل فوق جباه الأطفال عند ولادتهم.

    تنص القاعدة الإيمانية على أن النوبى يؤمن بالرسالات السماوية الثلاث، وكانت البداية بورقة صغيرة مكتوب عليها باللغة النوبية القديمة، ومرسوم عليها «نجمة داوود» رمز الديانة «اليهودية»، و«الصليب» رمز الديانة «المسيحية، و«الهلال وبداخله نجمة» كرمز لـ«الإسلام»، وعلى حواف هذه الرسومات رموز وكتابات نوبية، كلها تصل إلى الرقم ١٥.

    وللرقم ١٥ دلالة دينية مهمة عند النوبيين، فهو يرمز لتجمع الديانات الثلاث، فأركان الإسلام «خمسة»، وقواعد اليهودية «ستة»، ومبادئ المسيحية «أربعة» ليكون المجموع ١٥ قاعدة ومبدأ دينياً.

    أحمد يوسف ابن قرية غرب سهيل قال شارحاً: «اختصنا الله كجنس نوبى أو حامى - نسبة إلى حام ابن سيدنا نوح - بثلاث ديانات، وقبلها رسالة سيدنا «إدريس»، وهى أقوى الرسالات، ثم نزل سيدنا موسى بـ«التوراة» لعلاج السحر، ثم نزل سيدنا عيسى بـ«الإنجيل» لإكمال علاج السحر وعلاج الطب، والتركيز على العلاج النفسى، ثم جاء «القرآن» ليهيمن على الديانات كلها، ويضعها فى كتاب واحد».

    ويستكمل: «لكى أكون مسلماً حقاً لابد أن أؤمن بكل الرسالات السماوية، والقرآن يقول (والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون) وآخر سورة البقرة يقول عز من قال: (لا نفرق بين أحد من رسله) فربنا أنزل الديانات على أساس أن الإنسان يرجع للتشريع الإلهى».

    سألناه «لماذا تعتبرون النوبيين أقرب لليهود؟» فقال: «لأن اليهودية كلها نزلت فى مصر ببلاد النوبة وسيدنا موسى أمه من مصر»، وعن القاعدة الإيمانية، قال إنها تعنى أول ٥ آيات من سورة «البقرة».

    وعن مدى انتشار تلك القاعدة بين النوبيين قال: «مش ضرورى النوبى يعتقد فيها، لكن إذا دخلت أى منزل ستجد المثلث، وستجد مثلثين نازلين على بعض، مثلث نازل والآخر طالع، يعنى مناجاة الرب بالعلم الباطن ومناجاة الرب بالعلم الظاهر، ودى قواعد اليهودية، ونجمة داوود مرسومة عندنا على الصناديق فى بيوتنا وعلى الأبواب أيضاً ولابد أن يكون فوق الباب الصليب، والنجمة والهلال موجودان داخلنا».

    وعما يتردد بشأن عدم تدين النوبى، أكد أحمد يوسف عدم صحة تلك المقولة، وقال: فى عام ١٦٥٠ دخلت النوبة كلها الإسلام، بالإضافة إلى أن النوبى يؤمن بكل الأديان، فعندما يولد الطفل يتم تعميده بالمسيحية ونقول له «الرب القدوس الحق الرحمة»،

    وعندما يتعلم المشى يعلقون له المثلث ويقولون إنها «الحفيدة» أى تحرسه، وتأخذه أمه للنيل ليحصل على الحكمة اليهودية فى منطقة معينة نعرفها فى النيل».

    يختتم يوسف حديثه قائلاً: «المشكلة أن كل الناس تأتى لتتفرج على النوبة، ولكن على رسومات ونقوش، ومافيش حد عارف وفاهم ما بداخل العقل النوبى».

    shahi
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 2
    نقاط : 5
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 18/03/2010

    رد: الدين كما يفهمه النوبيون

    مُساهمة  shahi في السبت مارس 20, 2010 4:04 am

    السلام عليكم
    رغم انى نوبيه ابا عن جد فى معلومات لم اسمع عنها ونرجو الفائده من التراث القديم للاجيال الجديده

    حسين كبارة
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 6
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 20/03/2010

    رد: الدين كما يفهمه النوبيون

    مُساهمة  حسين كبارة في السبت مارس 20, 2010 12:01 pm

    تابعت بكل اهتمام ما نقل عن جريدة المصري اليوم،
    الدين كما يفهمه النوبيون
    هو سر من أسرارهم الخاصة، فالنوبيون يعشقون الأسرار والخصوصية ولا يفشون أبداً أسرارهم لغريب، وربما كان ذلك وراء إصرار بعضهم على عدم الكشف الكامل عن تفاصيل اعتقادهم الدينى، فالدين بالنسبة لهم يمثل سراً لا يجوز الكشف عنه للغرباء.
    فالقول من بدايته يجافي الواقع، والمقالة بصورتها الحالية صورت الأمر وكأن كل النوبيين يعتقدون فيما كتب بما يخالف الحقيقة، أقول ذلك لأني أعرف صاحب هذه الوريقة المنشورة وجلست إليه مستمعا مرتين أو ثلاث مرات، وكل ما يقوله لا يعدو كونه محاولة للربط بين العقائد كما قرأها بدءا من العقيدة المصرية (قصة الخلق في عقيدة المصريين القدماء)، وخلط ذلك مع العقائد السماوية بدءا من إدريس، وصولا للاسلام ، ومحاولة منه للايحاء بوجود رموز تربط بين كل ذلك بأرقام وحروف مبهمة كانت في نقاشاتنا محل اختلاف عميق وجدل، ذلك أن صاحب هذه المحاولة شخص منفرد ولا أتباع ولا أنصار له كما توحي المقالة المذكورة،
    استنادها الأساس على عمق اعتقاد النوبيين بأنهم أصحاب حضارة، ثم الانطلاق من هذا الاعتقاد السائد بدون المام كامل بمعنى هذا الاعتقاد أو قراءة لأسسه أو أبطاله أو تاريخ النوبة كما ينبغي، ووجدت بطرحه محاولة للاستفادة من العادات والتقاليد الموروثة والرسوم والنقوش الجدارية كالمثلثات والدوائر والقباب بل والحروف والأصوات النوبية، محاولة تفسير كل ذلك بمدلولات لن تجد لها أي سند مكتوب اعتمادا على ضحالة ما كتب عن تلك الموروثات، واعتمادا على جهل المستمعين (في الغالب) للكثير مما يستشهد به، فأغلبها مكتوب في أماكن متفرقة واستنتاجاته أغلبها شخصي ولا يصمد أمام أي مناقشة علمية (هذه على الأقل تجربتي معه، فهو يرفض أن تناقشه بما هو مكتوب في أي كتاب حتى لو كان القرآن، ويقول كل ما هو مكتوب محرّف ، التاريخ محرّف ، السيرة محرّفة، العلوم محرّفة .. وحتى عندما تبين له مصدر ما يقول، يسارع بالنفي معللا بسوق بعض تحريفاته أو تخريفاته المقحمة على الأصل...فتعييك المحاولة .. فإما أن تسمع على مضض "إن كان ضيفك" أو تنصرف مأجورا)، تماما كمحاولة الربط بين طقوس الميلاد للطفل النوبي باليهودية ثم بالمسيحية ( وجزء من هذه الطقوس موروث حقيقي يمت للمسيحية بصلة)، ولكن ذلك لا يعني أبدا إيمان النوبي بتعاليم المسيحية في صورتها التعبدية اليوم، بل الصجيج أن النوبة وإن كانت بالفعل مسيحية فيما مضى، فإن كل جزء من تراثهم الفني وطقوسه الاجتماعية تمارس على أنها عادة انتقلت لهم من الأجداد أكثر من ارتباطها بالمسيحية الحالية (فطقوس غسل وجه الطفل النوبي يوم السبوع بماء النيل وتكحيله ورسم علامة الصليب على جبهته (أحيانا) إذا سألت السيدة التي تقوم بذلك فستجدها غير مدركة لارتباطها بأي معنى ديني.. بل ستقول : "لا أدري .. هكذا كانت تفعل أمهاتنا.. وهي ربما تمنع الحسد وتجلب البركة"... ,وانقل لكم النص هنا عن تجربة وبحث وليس مجرد خاطر) ، فالنوبيين مسلمون سنة يؤمنون بخاتم الأنبياء ويمارسون طقوس عبادتهم لله تعالى كسائر المسلمين في العالم الاسلامي،
    والخلاصة :
    أن غياب المعرفة حول تاريخ النوبة، مع وجود ايديولوجية ورغبة واحساس بالتفرد عند بعض النوبيين قد يصل ببعضهم لدرجة القول "أن كل الأنبياء نوبيون وكل ملوك وملكات مصر المذكورون في التاريخ نوبيون وكل المعابد نوبية وكل ما هو مكتوب على جدرانها نوبي" ... وصاحب هذه الوريقة المنشورة واحد من هؤلاء، اختلطت لديه الحقائق بالمعتقدات بالأحلام، الفنون بالدين، الجغرافيا بالتاريخ.. ومن يستمع له خاويا من علم قد ينزلق معه لقرار سحيق، وهو في كل الأحوال لا يعدو كونه محاولة لشرح غامض بطريقة أكثر غموضا..وليست في كل الأحوال عقيدة النوبيين، بل خزعبلات تريد هذه الجريدة المشبوهة لصقها بالنوبيين كافة عن قصد، فآخر ما نتمناه أن يربطنا أحد باليهود (لعنهم الله) ليقول :
    سألناه «لماذا تعتبرون النوبيين أقرب لليهود؟» فقال: «لأن اليهودية كلها نزلت فى مصر ببلاد النوبة وسيدنا موسى أمه من مصر»،
    فهل للجهل دواء ؟؟؟ لقد أعيت من يداويها...
    وهل للادعاء سند ؟؟؟ أو للسؤال محل؟؟؟ أو للاجابة منطق سليم إلا الادعاء بالاعتماد على حقائق تلوى لتضاف إليها ما يجعلها لصيقة بالنوبة صدقا أو قسرا ...
    أرجو إخوتي التنبه جيدا لمثل هذه المحاولات فهي علينا مدسوسة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 1:35 pm